أعمدة الإيمان المسيحي
تحتفل الكنيسة المُقدَّسة في هذه الأيام بعيد سادتي الآباء الرسل أعمدة الإيمان المسيحي وأساسات الكنيسة.. إذ قيل عن المؤمنين أعضاء الكنيسة: "مَبنيينَ علَى أساسِ الرُّسُلِ والأنبياءِ، ويَسوعُ المَسيحُ نَفسُهُ حَجَرُ الزّاويَةِ" (أف2: 20). وقيل عن المدينة السماوية التي سنسكن فيها مع الله: "وسورُ المدينةِ كانَ لهُ اثنا عشَرَ أساسًا، وعلَيها أسماءُ رُسُلِ الخَروفِ الاثنَيْ عشَرَ" (رؤ21: 14). وقيل أيضًا عنهم: "هؤُلاءِ الذينَ فتنوا المَسكونَةَ" (أع17: 6). قوة خاصة ومعونة كاملة لقد تمكن آباؤنا الرسل الأطهار من نشر الإيمان المسيحي في كل المسكونة، لأنهم كانوا ممتلئين بنعمة الروح القدس، وكوعد السيد المسيح لهم أعطاهم الروح قوة خاصة ومعونة كاملة.. "لكنكُمْ ستَنالونَ قوَّةً مَتَى حَلَّ الرّوحُ القُدُسُ علَيكُمْ، وتكونونَ لي شُهودًا في أورُشَليمَ وفي كُل اليَهوديَّةِ والسّامِرَةِ وإلَى أقصَى الأرضِ" (أع1: 8)....المزيد >>

 

JESUS
في عالم يسير بخطى سريعة بعيداً عن طريق السيد المسيح المعلن في الإنجيل نريد أن نسير نحن ضد التيار، ونحمل نير الإنجيل بفرح وحب ومثابرة.

نسير ضد تيار الإباحية والخلاعة، ضد تيار المادية والعقلانية واللامبالاة، نجدد معاً عهد الآباء القديسين القائم على الطهارة والصلاة والإنجيل وشركة الكنيسة المقدسة وخدمة الآخرين بروح البذل.

قد يتشجع أحدنا بمفرده أن يحيا بحسب الإنجيل ولكن عدم وجود شركاء له في نفس السيرة قد يحبطه أو يبرّد عزيمته...وبالعكس سيجد كثيرين من الأصدقاء يدفعونه دفعاً إلى الطريق المضاد للإنجيل وقد يتهكمون عليه بسبب روحانيته أو ميوله الدينية.

 

 

يعلن نيافة الحبر الجليل الأنبا رافائيل أنه ليس له أي حساب شخصي على الفيس بوك سوى Bishop Anba Raphael ولا يشرف على أي مجموعة عليه إطلاقاً ولا يملك أي حساب على أي مواقع أو منتديات دينية أو غير دينية نهائياً سوى موقع كنائس وسط القاهرة، وليس له أي email سوى  anbaraphael@copticholysynod.org وحسابه الشخصى على التويتر هو @bishopraphaeil

 
  كتاب جديد للأنبا رافائيل :: مركز بولس الرسول لدراسة الكتاب :: مركز البابا أثناسيوس للتنمية البشرية واعداد القادة :: مركز القديس بولس لدراسة الكتاب :: دوري مهارات الكتاب المقدس :: الارشاد الكنسي :: المركز القبطي لتدريب المدربين :: كتاب جديد لنيافة الأنبا رافائيل :: حضانة مفرح القلوب :: مدرسة تيموثاوس :: مركز مارمرقس للدراسات الليتورجية :: مركز البابا شنودة الكنسي للتاريخ :: المركز القبطي للارشاد الكنسي :: مركز إسمو إفنوتي :: تويتر اعدادي كنائس وسط ::
 
توجد لجنة منظمة لكل خدمة على مستوى الحي. وتتكون كل لجنة من أب كاهن مسئول، وأمين المرحلة ومندوب من كل كنيسة يمثل المرحلة وتجتمع كل لجنة دورياً لتنظيم خدمة المرحلة أو النشاط المسئولة عنه
 

المناجاة هى صلوات قصيرة تغنى بها النفس فى حضور ربنا يسوع المسيح
والقصد منها تدريب الشباب على الصلاة الارتجالية بعد ممارسة الاجبية فى كل صلوة

 
 
اجمالى ملفات الفيديو فى الموقع 625
 
اجمالى الملفات الصوتيه فى الموفع 1203
 
 

 


في سفر عاموس مكتوب "هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «مِنْ أَجْلِ ذُنُوبِ دِمَشْقَ الثَّلاَثَةِ وَالأَرْبَعَةِ لاَ أَرْجِعُ عَنْهُ لأَنَّهُمْ دَاسُوا جِلْعَادَ بِنَوَارِجَ مِنْ حَدِيدٍ" (عا3:1) وبعد ذلك "هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «مِنْ أَجْلِ ذُنُوبِ غَزَّةَ الثَّلاَثَةِ وَالأَرْبَعَةِ لاَ أَرْجِعُ عَنْهُ لأَنَّهُمْ سَبُوا سَبْياً كَامِلاً لِيُسَلِّمُوهُ إِلَى أَدُومَ" (عا6:1)، وهكذا مع صور، أدوم، بني عمون، مؤاب، يهوذا وإسرائيل. فماذا تعني الذنوب الثلاثة والأربعة؟

الرقمان يشيران إلى مفاهيم كثيرة نذكر منهما: أ‌- أن الرقم (3) يشير إلى النفس البشرية بكونها على صورة الثالوث القدوس ومثاله، ورقم (4) يشير إلى الجسد بكونه مأخوذاً عن الأرض بجهاتها الأربع، وكان الله يؤدبنا على خطايانا النفسية (الكبرياء .... الخ) وخطايانا الجسدية (الشهوات ....الخ)، ويؤكد ذلك القديس أغسطينوس بقوله: "أن الخطايا إما أن ترتكب بالذهن فقط كما بالإرادة وحدها وإما أن بأعمال الجسد أيضاً فتكون منظورة" فإن (3) هي طبيعة النفس، (4) طبيعة الجسد. ب‌- يرى القديس جيروم إن الثلاثة والأربعة إنما تعني تطور الخطية من مجرد فكرة في الذهن إلى إعلانها خلال القول، فالعمل بها، وأخيراً تصير عادة. وهذا يعني أن الله لا يعاقبنا على أفكارنا في الحال بل على الأفعال الشريرة، وعادات الخطية التي تنبع عنها (يجعل ذنوب الآباء على الأبناء إلى الجيل الثالث والجيل الرابع) "الرَّبُّ طَوِيلُ الرُّوحِ كَثِيرُ الإِحْسَانِ يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَالسَّيِّئَةَ لكِنَّهُ لا يُبْرِئُ. بَل يَجْعَلُ ذَنْبَ الآبَاءِ عَلى الأَبْنَاءِ إِلى الجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابِعِ" (عد18:14) ت‌- ويرى البعض أن هذه العبارة هو نموذج مألوف في أقوال الحكمة حيث تذكر فيه أعمال تتعلق بالسلوك "ثَلاَثَةٌ عَجِيبَةٌ فَوْقِي وَأَرْبَعَةٌ لاَ أَعْرِفُهَا" (أم18:30)، "تَحْتَ ثَلاَثَةٍ تَضْطَرِبُ الأَرْضُ وَأَرْبَعَةٌ لاَ تَسْتَطِيعُ احْتِمَالَهَا" (أم21:30)، "ثَلاَثَةٌ هِيَ حَسَنَةُ التَّخَطِّي وَأَرْبَعَةٌ مَشْيُهَا مُسْتَحْسَنٌ" (أم29:30)، وراجع أيضاً (أر6:17) و(أر3:36). ث‌- وأيضاً القديس جيروم يعلق مرة أخرى على الثلاثة والأربعة بأنها: التفكير في الشر (الذنب الأول) ثم عمل الشر (الذنب الثاني) عدم التوبة عنه أو الاستمرار فيه (الذنب الثالث) وأخيراً التعليم به (الذنب الرابع). وكأنه ما يقوله النبي عاموس هو هذا "لقد قبلت الشر وأنا صفحت عنك، لقد فعلت الخطية وغفرت لك ولم تتب عنها وأعطيتك عذراً، فهل تعلم بالخطية أيضاً؟!! ج‌- وأخيراً يرى البعض أن رقم (3) يرمز إلى الكمال، رقم (4) يرمز إلى الطفح، وكأنه يعلن بأن الخطايا قد كملت بل زادت وطفحت وأن العقاب آت لامحاله، "لِلْعَلُوقَةِ ابْنَتَانِ: «هَاتِ هَاتِ!» ثَلاَثَةٌ لاَ تَشْبَعُ. أَرْبَعَةٌ لاَ تَقُولُ: «كَفَا»" (أم15:30).

 
 
ملازمة خوف الله تحفظ النفس من المحاربات و حديث اهل العالم و الأختلاط بهم يظلم النفس و ينسيها التأمل
 
 

اسم المستخدم:
كلمة السر :


تذكرنى دائما

تسجيل عضو جديد
    

 

اهم اللقاءات

الفيسبوك

 

 

 
 
الكنيسة المرقسية بكلوت بك
كنيسة العذراء جاردن سيتى
كنيسة العذراء الزمالك
كنيسة القديسة دميانة ببولاق
كنيسة مارجرجس بخمارويه
العذراء ويوحنا المعمدان - باب اللوق
مارجرجس القللى
الملاك غبريال السقايين
العذراء حارة الروم
العذراء والأنبا بيشوى شارع الجيش
العذراء حارة زويله
العذراء والأنبا موسى وكاله البلح
احدث الاعضاء
المتواجدون الان
In total there are 15 users online :: 0 Registered, 0 Hidden and 15 Guests
   
الموقع به 63219 عضو