يقول القديس جيروم للأم قدمى لها هدايا من اجل نطقها السليم , و شجعيها بالهدايا التى يفرح بها الأطفال الذين من عمرها . ليكن لها اصدقاء يثيرون فيها المنافسة , فتثار عندما يمدحونها . لا توبخيها ان ابطأت فى التعليم , بل شجعيها حتى ينتعش عقلها ... و فوق هذا اكلة احذرى ان تقدمى لها الدروس بلا طعم , لئلا تمتد كراهيتها للدروس من الطفولة الى النضوج
سؤال : في إنجيل معلمنا لوقا الإصحاح السادس عشر في مثل وكيل الظلم، ماذا يقصد الرب من هذا المثل؟
أجابة:السيد المسيح في هذا المثل كان يمدح الحكمة فقط، كيفية التصرف بحكمة عند مواجهة مشكلة، و لكنه لم يمدح التصرف، حتى أن السيد المسيح علق على المثل في النهاية بقوله: "َالأَمِينُ فِي الْقَلِيلِ أَمِينٌ أَيْضاً فِي الْكَثِيرِ وَالظَّالِمُ فِي الْقَلِيلِ ظَالِمٌ أَيْضاً فِي الْكَثِيرِ.فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ فِي مَالِ الظُّلْمِ فَمَنْ يَأْتَمِنُكُمْ عَلَى الْحَقِّ؟. وَإِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ فِي مَا هُوَ لِلْغَيْرِ فَمَنْ يُعْطِيكُمْ مَا هُوَ لَكُمْ؟." (لو16: 10-12)، فالسيد المسيح هنا يعمل مقارنة بين ما أرضي و بين ما هو سماوي، فمال الظلم يقصد به كل ما هو خاص بالأرض و الأمور الأرضية، و الحق يقصد به كل ما هو سماوي، فالذي لن يكون أميناً في الإمكانيات الأرضية فالله لن يستأمنه على ما هو سماوي، "ما هو لكم" يقصد به ملكوت السموات. المزيد

قراءات الصوم الكبير وترابطها

إن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية العميقة في كل شيء، والعميقة في طقوسها وقراءاتها.. رتبت أن يوجد هدف يربط بين قراءات فصول الكتاب المقدس التي تُقرأ خلال الصوم المقدس. ويمكننا أن نلاحظ هذه الموضوعات للقراءات الكنسية: 1- الموضوع العام للصوم المقدس. 2- الموضوعات العامة لأسابيع الصوم. 3- الموضوعات العامة لأيام الصوم. 4- الموضوعات الخاصة لأيام الصوم. 5- موضوعا قسمي الصوم. 6- موضوعات السبوت والآحاد. أولاً: الموضوع العا المزيد

سلوكيات الفتاة المسيحية

بقلم ق . بطرس البراموسى أخواتي الأعزاء: نحن جميعًا أبناء الملك السمائي مُخلِّصنا يسوع المسيح.. وما دمنا أبناء الملك فيوجد حدود لأبناء الملك في التصرفات.. في الزى.. في الكلام.. في السلوكيات العامة لحياتنا. وما دمنا أبناء ملك فيجب علينا أن نحافظ على هذه الصور المزيد
اهم اللقاءات